حوار الطرشان 1


حوار الطرشان (الحلقة 3)

قبل سنتين أو أكثر، وقعت المحادثة الهاتفية التالية:

هو: مرحباً. أريد السؤال عن دورات الترجمة.
العبد الفقير: أهلاً وسهلاً أي دورة تريد؟
هو: دورة كذا كم ساعة
العبد الفقير: كما في الإعلان 30 ساعة
هو: كم الرسوم؟
العبد الفقير: 225 ديناراً
هو: والدورة الفلانية؟
العبد الفقير: العبد الفقير: 225 ديناراً أيضاً
هو: والدورة الفلانية الأخرى؟
العبد الفقير: 225 ديناراً أيضاً
هو: طيب ما دام الأمر كذلك، كيف لي أن أتقدم بطلب للتوظيف؟؟؟

New year


The first time I heard about what the new year is was when I was a first grade student at school. My teacher told us “Tomorrow, all of you will grow up by one year”.

We grow up indeed and in each step of life, there was a teacher who encouraged us to grow. From school up till graduation from the university, teachers have made a great difference.

لحسة كرامة


لحسة من كرامة

مقارنة:

1- قبل يعضة أعوام، ظهرت إعلانات لمطعم للشاورما في الراديو والتلفزيون والصحف بثت خبر تعاون الفنان فلان الفلاني في الدعاية لمطعمه… وكان الفنان يذكر في دعايته لصاحبه أن العالم مجتمعين “أمم” أمام سيخ الشاورما حتى يتسمموا سم الهاري الشاورما.. وأنا لا أمزح إذ قلت يتسمموا لأن مئات الأشخاص فعلاً تسمموا من وراء سيخ الشاورما من ذلك المطعم المجيد..

2- من جهة أخرى، نرى فنانين في أوروبا وفي بلاد “برة” يعملون حملات يجمعون فيها ملايين الدولارات وكلها تذهب من أجل حملات التعليم والتطعيم والوقاية من السل والإيدز لدى أطفال أفريقيا الذين لا أذن تسمع لصراخهم وبكائهم… وبالفعل مغنية واحدة في حفل بسيط تتمكن من جمع مئات الآلاف كلها للأطفال…

النتيجة: برأيي الشخصي، فناننا العربي لا ينقصه شيء أبداً إلاّ “لحسة كرامة”.