دولة الظلم ساعة


الظلم قد يكون بكلمة أو بفعل أو بامتناع عن قول  أو فعل. وقد يكون أثر الظلم بسيطاً وقد تبقى آثاره على المظلوم دهراً.

أياً كان نوع الظلم فهو ظلم يوقع به الظالم المستبد على المظلوم الضعيف. وقد شاءت إرادة الله تعالى أن يكون الظالم في كثير من الأحيان قوياً متسلطاً ومتنفذاً وأن يكون المظلوم ضعيفاً مسحوقاً لا يستطيع استرجاع حقه.

لكن ما لا يعلمه الظالمون أنَّ الظلم ساعة والحق حتى قيام الساعة. إذا كان اليوم لك يا ظالم فيوم غد وما بعده للمظلوم المنتصر بإذن الله تعالى.

وهذا المبدا ينطبق على جميع الظالمين والمظلومين بدءاً بشخص أوذي بكلمة إلى شخص فقد حياته دفاعاً عن ماله وعرضه وبلده.

نعم دولة الظلم ساعة ودولة الحق حتى قيام الساعة….. وإنَّ غداً لناظره قريب.

Author: aburisha

Translator, interpreter and international consultant