How to become a translator


سؤال: كيف أصبح مترجماً

عدت في الذاكرة إلى الوراء لأتذكر كيف يمكن للإنسان أن يصبح مترجماً. ثم تذكرت نصائح مهمة جداً بل هي أساس الترجمة:
1- من الضروري البدء بالكلمة ووضع الكلمة في سياقها ثم تعلم ترجمة كل جملة على حدة قبل الانتقال إلى النصوص. هذا ما علمنا إياه الأستاذ الدكتور عبد الجبار عويد/جامعة حلب. حتى هذه اللحظة، يشكل السياق أهم شيء عندي في اختيار العبارات والكلمات.

2- نصحنا الأستاذ الدكتور ألبرت بطرس بضرورة القراءة لكي نتعرف إلى الأسلوب المستخدم في الكتابة الإنجليزية لكي نتمكن من الكتابة باللغة الانجليزية وكأننا ناطقون أساسيون بها. قرأت الكثير والكثير والكثير وحالياً عندما أترجم أصيغ النص المترجم بطريقة مختلفة تماماً عن الأصل وبما يناسب اللغة الانجليزية.

3- بُني كتاب اللغة الاستدراكية الإنجليزية على مبدأ جاء به الأستاذ الدكتور أحمد مجدوبة وشدد عليه كثيراً أنَّ الجملة البسيطة دون أي تعقيدات هي جملة صحيحة وتوصل المعنى ولا يمكن لاثنين في العالم أن يقول إنها خطأ. وهذا المبدأ ينطبق إلى درجة كبيرة جداً في الترجمة إلى الإنجليزية بل إلى العربية أيضاَ. سلامة التركيب اللغوي من الأخطاء القواعدية هو حجر الأساس ولا تقوم الترجمة إلا به. نعم بالفعل! في كثير من الحالات أقف حائراً في فقرة ما فأتذكر هذه النصيحة. عندها أقسّم الجملة إلى أقسام بسيطة وأترجم وتكون الترجمة أكثر من ممتازة لمجردج بساطتها!

4- نصحنا الأستاذ الدكتور محمد أكرم سعد الدين رحمة الله عليه أن نمارس الترجمة العملية على أسس نظرية قوية لخصها في نظرية لا يشق لها غبار هي النظرية اللغوية العرقية. أعمل على تطبيق هذه النظرية في جميع ترجماتي بلا استثناء خاصة من العربية إلى الانجليزية. وفي الترجمة الصحفية.

5- واستفدت أيضاً فائدة كبيرة من الأستاذ الدكتور رجائي الخانجي فهو يؤمن بالقدرة الكامنة الموجودة لدى المتعلم وكان يعتبر جميع الآراء التي تصدر عن الطالب قابلة لأن تكون صحيحة. أذكر درس النصوص المقارنة التي وجّهنا فيها إلى مقارنة نصوص مترجمة في رواية ما وضعت اقدامنا على أولى خطوات تحليل الأخطاء في الترجمة تحليلاً عميقاً. هذا ما جعلني أتوجه لبناء معايير خاصة بالتحرير اللغوي باللغتين العربية والانجليزية وأعتمد هذه المعايير الآن في جميع أعمالي.

6- بلاغة اللغة العربية تعلمتها على يد الأستاذ الدكتور جعفر العبابنة. كان يساعدنا في معرفة الطريقة التي يمكن أن تكون لترجماتنا إلى العربية القوة البلاغية الحقيقية. درست كثيراً في البلاغة وقرأت وسمعت المواد المختلفة ثم وجدت ضالتي في القرآن الكريم. استخدمت طرق البلاغة العربية في كثير من الحالات وكانت النتيجة طيبة والحمد لله.

7- الأستاذ الدكتور صالح السلمان ألقى علينا محاضرة عندما كنا محاضرين في مركز اللغات في الجامعة الأردنية. أذكر تماماً أنه تحدث عن أهمية القراءة الأفقية (أي في موضوعات مختلفة) والقراءة العمودية (أي التعمق في موضوع واحد). نعم القراءة ثم القراءة وقد أخذت في القراءة العمودية إلى أن تخصصت في مجال الترجمة القانونية في جميع تخصصاتها من عقود وقوانين ومرافعات ودعاوى وبوليصات للتأمين مهمام بلغ تعقيدها. ثم ارتحلت بين الموضوعات المختلفة دون التركيز الكثير على التفاصيل فتعلمت شيئاً في الطب والعلوم والفيزياء والكيمياء والأدب والثقافة والصحافة وغيرها كثير من مجالات الحياة.

8- علمني الأستاذ أحمد نوبة/ المدير التنفيذي في شركة طلال أبو غزاله للترجمة والتوزيع والنشر شيئين مهمين: أ) أنَّ للترجمة عميلاً يجب معرفة ما يريد وتلبية حاجاته ب) أنَّ الترجمة ليست فقط هواية أو تسلية بل هي عمل ومصدر للكسب المادي والمعنوي ج) أنَّ اختيار العمل في الترجمة يعني أن تخضع إلى ضغوط كثيرة وتتحمل المسؤولية في كل المواقع.

9- وأخيراً وليس آخراً، تعلمت من زملائي أنّه ما خاب من استشار.

أزعم أنَّ هذه خلاصة حقيقية لكل ما يجب على المترجم أن يعرفه قبل أن يدخل إلى سوق الترجمة. وأولاً وآخراً: يبقى فوق كل ذي علم عليم….

اعقل وتوكل…. ولكي تعقل الترجمة عليك أن تجتهد في العمل.

Advertisements

Car dreams


تفسير أحلام السيارات وفقدانها (والله أعلم)
سؤال فضولي لمن يقودون السيارات: هل ترى في المنام أحياناً أنك تخرج من البيت وتبحث عن السيارة فلا تجدها ثم تجدها عند شخص آخر وقد بدأ يحطم قطعها لأنه لص السيارات؟ ولا تعرف كيف تسترجعها؟

 

هذا الضرب من الرؤى نفساني أي إنه انعكاس لما يمر فيه المرء في حياته. وهو يضم رموزاً حسب ما يراه الرائي. يتهيأ لي والله أعلم أنَّ المعنى الأساسي لهذا المنام هو أنَّ الشخص الرائي يترقب أمراً ما غالباً ما لا يكون أمراً جيداً. المهم أن هذا المنام لا علاقة له بالمستقبل بل بالحاضر والماضي القريب. وحسب القرينة أو السياق الذي يحدث معه المنام، يتغير التفسير. فمثلاً، لو رأى الطالب الجامعي منام السيارة وأنه فقدها في الجامعة مثلاً فذلك قد يعني خوفه من الامتحانات أو أنه لم يدرس المادة جيداً. ولشخص آخر، قد تعني هذه الرؤيا أنه تعرض لظلم كبير وما زال متأثراً بآثاره النفسية. وأكاد أجزم أنَّ من يرى هذه الرؤيا لا يراها إلا بعد أن يكون قد قرر الاسترخاء والابتعاد عن وتيرة الحياة المحمومة. عندها يرتاح جسدياً وتتفرغ الآثار النفسية في شكل منامات وأحلام. وعندما يستيقظ غالباً ما يجد نفسه مرتاحاً.
 على أي حال، لا يجب أن نهمل أمراً ما وهو أنَّ مثل هذه المنامات تدل على إرهاق نفسي كبير وهي إشارة أنَّ الأمور النفسية للشخص قد وصلت إلى حد سيء وعليه أن ينشد الراحة النفسية والجسدية. أغلق هاتفك. واسترخ في مكان هادئ وانس الدنيا وما فيها.