qama


يقول أستاذنا غسان غصن ما يلي:

قام، يقوم، قوْمةً، قيامًا… يا قوْم!

وأخيرًا، وصلَت النّسخةُ الـ’وُوردِيّة‘ للمقال القديم الغاضب عن ’قام وأخَواتها‘ j

قام، يقوم، قوْمةً، قيامًا… يا قوْم!

غسّان غصن

“السفير الثقافي”، الجمعة 13/2/1998

“قام” وأخواتُها: تَنصِب الكمائن، وتَجُرُّ المشاكل، وتَرفَع… ضغْطَ الدّم!

(ابنُ أختِ سيبويه)

عندما قام ميزانُ النهار(1)، قام القائمّقام(2) بجولةٍ تفقُّديّة، قام خلالها بتدشين قائم الماء(3) قرب مكانٍ قام فيه الماء(4). ثم قام بما لم يَقم به قائمُ مقامٍ لا من قبْلُ ولا من بعدُ، إذ قام ببَيع قطعةٍ عزيزة على قلبه لتمويل المشروع المطلوبِ القيامُ بتنفيذه. قام قائمُ سيفه(5) بعشرينَ دينارًا – أو دولارًا – قائمًا(6). وقام السَّيفُ بتسعين. وفي قاعة القائِمَّقاميّة، وضع المَقامُ(7) ثلاثينَ مقعدًا في المَقام(8)، وسجّادةً لمقام القائمِ مقام(9). وبعد المُقام(10) ساعةً في المُقام(11)، وكان بالقائم مَقام قَوام(12)، قام المسؤولُ القَوَّام(13) وألقى مَقامةً(14)؛ قال فيها إنَّ الحقَّ قام(15) والسَّلامَ على الأمر قام(16)؛ لأنَّ شِعارًه القَوام(17). وقام بتوجيه التحية إلى مَن قاموا عليه(18)، مُعلنًا أنه قام للمهمَّة(19) الخطِرة، بحيثُ قام ميزانُ ميزانيّة القائمَّقاميّة(20). وعندها، قام القومُ في المَقام(21) قوْمةً واحدة. وقاموا بحمْل القائم مَقام إلى السّاحة العامة: فقامت قيامةُ مُقاوِمي سياسته، وقاموا بضرْبه بالبَيْض، مُردِّدين: قام قائمُ الظَّهيرة(22)، يا… قائمَ مقام!

لماذا “قام”، و”يقوم”، يا قوْم؟

الدافعُ إلى هذا الخبر الكاريكاتوريّ، الذي لا علاقةَ له بأيِّ قائمِ مقامٍ – قائمّقام – حيٍّ أو ميت (بتشديد الياء، أو بتخفيفها – لا فرقَ عندي إطلاقًا)، هو قيامُ قيامتي على “قيام” العديد من الأدباء، ومحرِّري الأخبار، ومترجِمي برقيّات الأنباء للجرائد والمجلات والإذاعات، من طلاّب (وخرّيجي) “المدرسة” المصريّة، بجُهود لا يُحمَدون عليها، لاستعمال “قام” وتَوابِعها، قِيامًا وقُعودًا، بسببٍ أو من دون سبب (… فهل زال العجَب؟). وكان الخبرُ الصغيرُ التّافهُ التالي، الواردُ في الصفحة الأخيرة لإحدى صُحُفنا المرموقة(23)، حافِزًا على “قيامي” بتَحبير هذه “المَقامة” عن “قام” وأخَواتها: “قام بخطف طائرة… ثمّ قام بتسليم نفسه… ويقوم قراصنة الجوّ بتسليم أنفسهم… كما تقوم سلطات تايْپيه بإعادة الطائرات ….”!

أتساءلُ، أنا الجاهلُ قواعدَ الصَّرف والنَّحو، عن الدّافع إلى “قيام” المرء … كلّما أقدمَ على خطوة، أو نفَّذ عملاً، أو أنْجز مهمّة! صحيحٌ أنّ ثمّةَ كلماتٍ، وربّما مواقفَ معيّنةً، تفرض عليه أن… “يقوم”، مثْل: قام من سريره، أو قام بواجبه، أو قام لها… احترامًا، إلخ! لكنّ خطفَ الطائرات، وتسليمَ النَّفس إلى السلطة، وحتّى كتابةَ مقالاتٍ ساذَجةٍ كهذه، أعمالٌ لا تتطلَّب قيامًا أو وُقوفًا – ويَكفينا أن نقول: خطف فلانٌ طائرةً، ثم سلَّم نفسَه إلى… “السَّفير”!

على الرّغمِ من إدراكي التّام بأنّ بلدَنا – والعالمَ العربيّ، لا بل العالمَ ككلّ – “قائمٌ قاعد”، والمشاكلَ الجِدَّيّةَ الواجبِ معالجتُها أكثرُ من أن تُحصى، فإنني لا أشعر اليوم إلاّ بواجب التصدِّي لقضية هامشيّة، ساذَجة – تاركًا المشاكلَ “الحقيقيّة”، “الكبرى”، لأصحاب الحلِّ والرَّبط. فهل “يقوم” قيِّمو القوم(24)، وهم القوَّامون(25)، بتقويم هذا الاعوِجاج البسيط، القائمِ حاليًّا، كي “نقوم” بشُكرهم، من الآن وإلى أنْ… تقوم القيامة (*)!

هــوامــش

(1) قام ميزانُ النهار: انتصَبَ

(2) القائمَّقام – القائمُ مقام: المسؤولُ الحكوميُّ الأرفَع في الأقضِية.

(3) قائمُ المياه: بناءٌ مرتفع يتوزَّع منه الماء.

(4) قام الماءُ: ثبَتَ متحيِّرًا لا يجد منفَذًا.

(5) قام قائمُ سيْفه: تحدَّدت قيمةُ مِقْبَضه.

(6) قام (بكذا) قائمًا: سواءٌ لا يزيد على أصل وزْنه ولا يَنقُص.

(7) المَقام: الجماعةُ من الناس.

(8) المَقام: المجلس.

(9) مَقام: موضعُ القدمَين.

(10) المُقام: الإقامة.

(11) المُقام: موضعُ الإقامة.

(12) قَوام: يقوم كثيرًا من قلقٍ به.

(13) القَوَّام: الحسنُ القامة.

(14) مَقامة: خطبةٌ أو عِظة.

(15) الحقُّ قام: ظهَر واستقرّ.

(16) قام على الأمر: دام وثبَت

(17) القَوام: العدل.

(18) قاموا عليه: تولَّوْا أمرَه و”قاموا” بنفَقاته.

(19) قام للمهمّة: تولاّها.

(20) قام ميزانُ كذا: اعتدَل.

(21) المَقام: راجع الهامشَ الثامن.

(22) قام قائمُ الظهيرة: حانَ وقتُ الزَّوال.

(23) لا ضرورةَ لذكر اسم الصحيفة أو تاريخ العدد، لأن “أصحاب الشأن” سوف يعرفون!

(24) قيِّمو القوم: الذين “يقومون” بشأنهم ويَسوسون أمرَهم.

(25) القَوَّامون: الحسنُو “القيام” بالأمور.

(*) المرجِعُ المعتمَد هنا هو “المعجمُ الوسيط” الذي تَسبِق أسماءَ المشرِفين على إعداده هاتان الكلمتان: “قام بإخراجه…”

Author: aburisha

Translator, interpreter and international consultant