New Face of Ageism من الانجليزية إلى العربية


New Face of Ageism

Anne Karpe

UNTIL recently the world- or this corner of it-was an indisputably ageist place. The old were either benign grandparents or burdensome Alzahaimer sufferers, Orthopaedic boots, walking frames and Horlicks were their proper domain. But then it all began to change. The image of ageing became rejuvenated.  Post-menopausal you might be, but post-aerobics? Never. Increasingly, old people are depicted not as dentured cronies but as leotarded achievers. But ageism hasn’t gone away; it’s had a face-lift.

If old people are now less likely to be invariably portrayed as passive victims, the new stereotype has  stepped in smartly to take its place. Now the increasingly popular visual images of the old are on safari climbing mountains; they effortlessly lap Olympic-seized pools, run marathons, complete Open University degrees, master Swahili.

At first, the new images seemed refreshing and liberating. It was a relief to know that you didn’t have to swap denim for crimplene -when the free bus pass arrived. The threshold of “old” visibly shifted, and the early images of the later Joan Collins and Jane Fonda seemed to totally redefine the lifespan: at the age when our foremothers were spent and sagging, these women were lithe and sizzling, effervescing with sex.

But something wasn’t right. The new way of valuing older people was to highlight their youthfulness. These older people were being celebrated for looking and acting young. Ageing had become a social crime.

In some ways this new stereotype of the “young old” is even more oppressive than the “old old” one was.

Celebrities with their Hormone Replacement Therapy smiles and marathon-running pensioners may inspire some, but to others they represent an unattainable aspiration. And like the previous stereotypes, the new ones still lump old people together as a category rather than acknowledging their differences.

There’s a seemingly charming story about the American feminist Gloria Steinem. On her 50th birthday an admirer came up and told her that she didn’t look 50. “This is what 50 looks like,” she retorted. I used to like that story until it struck me that she was wrong: no, this is what some 50-year-olds look like.

Those who’ve had materially or emotionally harder lives, who were widowed young or brought up kids alone, those whose genetic inheritance didn’t include infinitely elastic skin or unshrinking bones, whose faces are mapped with past exertion and present fatigue, don’t look like Gloria Steinem. But they shouldn’t be punished for it.

The new images of ageing have brought their own ghastly truisms. “Ladies and Gentlemen, You Are Only As Old As You Feel.” They keep saying that. But what if you feel old?
If you feel old and have had enough, if life seems less inviting and more depleting, we’d rather not know.

Just as we like our disabled people smiling and exceptional (the blind mountain-climber, the deaf musician) so we want the oldies that have bags of energy, who’ve never felt better, who are endlessly self-regenerating and amazing for their age”, not those who merely show it, (The revolution will have occurred when “you look your age” is a compliment.)

We have reached such a pitch that instead of admiring and learning from those who feel they’ve had enough and are ready to die, [the image of the exceptional old person has now become the role model, almost] we’re forever trying to jolly them up and yank them back to life.

Look how they could be: like the American 92-year-old featured last week on ITV’s ‘First Tuesday” who’s had 60 years of good health because, the doctors say, he’s psychologically healthy. In the 1980s we were told it was our fault if we fell ill (we didn’t eat properly or exercise enough); now it’s our fault if we age. We lack the right attitudes or face cream.

But perhaps we shouldn’t be hard on the new stereotype of ageing-it’s only a response to the previous one. When everyone was portraying old people in a negative way, one antidote was to reverse the image, deny ageing, and remake the old as glamorous and athletic, even if for most old people in our society ageing is less about running a marathon and more about staff in residential homes intruding without knocking when residents are in the loo.

It’s no return to the crimplene image of old age that I’m touting. Clearly we are capable of living far more fully in old age than previous stereotypes allowed.

Nor do I deny the importance of helping old people to retain their vitality and develop their creativity as long as they want. And, of course, there are the healthy old, I hope I’ll be one of them. It’s the preoccupation with the exceptional, those who defy their age, and our obsession with juvenescence that wants discarding. Peter Pan is not an appropriate icon for our greying times.

صورة جديدة للشيخوخة

محمد أبوريشة

لقد أصبح العالم، أو بلدي بريطانيا على الأقل، إلى فترة قريبة من الزمن، عالماً شائخاً من غير منازع. وكانت الصورة النمطية التي ينظر المجتمع من خلالها إلى كبار السن منّا تنحصر في فئتين اثنتين:  فهناك العجائز الأصحاء ممن لا يؤذون أحداً ولا يتسببون بإزعاج أحد من حولهم، وهناك مرضى الخرف الذين يلقون على عوائلهم عبئاً ثقيلاً وهمّا عظيماً لا ينتهيان إلا إذا ماتوا فأراحوا واستراحوا. لكنّ هذه الصورة النمطية بدأت تتغير، وبدأنا نرى مسحة شبابية يضفيها المجتمع على كبار السن. فلعلك يا سيدتي قد تصلين إلى ما يسمى بسن اليأس لكن ذلك لن يكون مدعى للقلق ما دمت محافظة على لياقتك الجسمية وقادرة على ممارسة الرياضة البدنية لتجددي شبابك.  نعم، لقد تحولت الصورة النمطية الأولى التي تنظر إلى كبار السن على أنهم من الفئات غير المرغوب بها نظراً لشيخوختهم، إلى صورة مفعمة بالشباب والحيوية. لم يعد المجتمع في ذاكرته يرسم صورة كبار السن بفرشاة “دكّة الأسنان الصناعية، والعكازة”، بل إنّه يرسم صورته النمطية لهذه الفئة من البشر، وهم يحققون الانجازات الرياضية، على لوحة تنبض بالشباب والحيوية.

لكن هذه الصورة النمطية الحديثة وإن اختلفت عن سابقتها، تركّز في النظر إلى الشيخوخة على أنها مشكلة ما زالت قائمة.  فالصورة النمطية الجديدة لم تحل المشكلة، بل إنها لا تختلف كثيراً عن عملية تجميلية مهما غيّرت من الظاهر، بقي الحال على ما هو عليه دون تغيير.

لقد كان الناس في المجتمع ينظرون إلى كبار السن على أنّهم لا يصلحون لشيء في الحياة، ولذلك جاءت الصورة النمطية الجديدة لتحل محل القديمة بطريقة جد ذكية.  لقد تمكنت هذه الصورة النمطية الجديدة من تحويل أفكار الناس عن كبار السن، فأصبح ذكر كلمة شائخ أو عجوز يثير في ذاكرتنا صورة الرجل المرتحل في رحلات السفاري يتسلق الجبال، والسبّاح الجائل في مسبح الألعاب الأولومبية دون أن يظهر عليه التعب أو العناء، والعدّاء المشارك في رياضة الماراثون، والجالس على مقاعد الدراسة في الجامعة المفتوحة، التي لا تعتبر السن عائقاً للدراسة، ينال منها الدرجات العلمية، وقد يتقن اللغات الغريبة كالسواحيلية مثلاً.  هذه هي صورة كبار السن في أذهاننا.

في بداية الأمر، بدت هذه الصورة النمطية الجديدة لكبار السن مثيرة تعمل على إخراج كبير السن من فئة أشبه ما تكون بفئة المنبوذين في المجتمع إلى فئة قريبة من فئة الشباب.  فمجرد تفكيرك بأنك عندما تكبر في السن وتصل سن التقاعد لن تحتاج إلى التخلي عن زي الشباب المتمثل بالجينز لترتدي تلك الملابس التي اعتاد أجدادنا على ارتدائها في شيخوختهم، فلقد تغيرت أصلاً عتبة الوصول الطبيعية إلى سن الشيخوخة بصورة منظورة، ولا أدل على ذلك من الممثلتين الشهيرتين جوان كولنز وجين فوندا، فهما كالمطربة اللبنانية صباح، لا تزيدها الشيخوخة إلاّ تألقاً وأنوثة، فمثل هؤلاء جعلننا نعيد النظر في تحديد السن الذي يمكن القول فيه عن الإنسان إنَّه وصل عنده سن الشيخوخة، ذلك السن الذي كانت أمهاتنا وجدّاتنا فيه قد استنزفت الحياة كل طاقاتهن وحيويتهن.

لكن خطبًا ما في هذه الصورة النمطية يجعلنا نفكر فيها من زاوية أخرى.  فما هي إلاّ طريقة جديدة لا تعطي لكبير السن قيمة إلاّ إن كانت فيه بعضٌ من مظاهر الشباب.  فما كان المجتمع لينظر إلى كبار السن هؤلاء بإعجاب ما لم يُظهِروا خصائص شبابية، مفعمة بالحيوية والنشاط.  أما لمن تقدم به العمر ولم يتمكن من إبراز شيءٍ من هذه الصفات، فلن يلق أي اهتمام وتقدير. وباختصار، نخلص إلى أن الشيخوخة قد غدت جريمة اجتماعية!

لو أمعنا النظر في هذه الصورة النمطية الشبابية لتبين لنا أنّ فيها جانب قاتم بشع أكثر قتامة وبشاعة من الصورة النمطية السابقة التي كانت تنظر لكبار السن على أنهم “عجائز لا يصلحون لشيء.”

فكبار السن من المشاهير الذين استعانوا بالعمليات الجراحية التجميلية لتبقى إطلالتهم مميزة، وكذلك كبار السن من المشاركين في سباق الماراثون لن يثيرون اهتمام كل الناس، فهناك من لا يبالي بهذا النمط الجديد للشيخوخة أصلاً.  إذن لم تتمكن الصورة النمطية الجديدة من حلّ مشكلة ازدراء كبار السن لأنها كسابقتها تضعهم سواسية في مجموعة واحدة بدلاً من إدراك الاختلافات الفردية القائمة فيما بينهم.

تحضرني هنا قصة لطالما أعجبتني في الماضي عن غلوريا شتاينيم، وهي من الناشطات في الحركات النسائية الأمريكية.  ففي عيد ميلادها الخمسين، جاء أحد المعجبين بها وقال لها على سبيل الإطراء “أنت لا تبدين أبداً في سن الخمسين!” فأجابته غاضبة: “بل هكذا ما يجب أن يكون عليه كل إنسان في سن الخمسين”. كنت أفكر في هذه القصة ذات مرة عندما خطرت ببالي فكرة مغايرة: غلوريا على خطأ، فليس كل من وصل الخمسين من العمر بنفس مظهرها الشبابي.

فماذا عن أولئك الذين عاشوا حياة صعبة مادياً وعاطفياً؟  ماذا عن اللواتي فقدن أزواجهن وهن شابات، أو اضطررن إلى تربية الأولاد وحيدات؟  ماذا عن أولئك الناس الذين لم تكن في جيناتهم المورثة صفة اللدونة في الجلد، ومقاومة أبدية لهشاشة العظام؟  ماذا عمّن خطَّت وجوههم خرائط التعب والكد في الحياة؟  ما من أحد من هؤلاء له إطلالة امرأة محظوظة مثل غلوريا، ولا ينبغي معاقبتهم على ذلك.

لقد جاءت الصورة النمطية الجديدة بمسلّماتها الجديدة أيضاً، فها نحن نسمع في كل مناسبة أحدهم يقول: “لستَ مسنّاً طالما أنك لا تشعر بأنك مسن”. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: ماذا لو كنت فعلاً تشعر بأنك مسن؟

ماذا لو أنك قد اكتفيت بما نلته من هذه الحياة وما عاد لك رغبة بالمزيد؟  ماذا لو كان كل يوم يمضي يستنزف من طاقتك وقدراتك؟

علينا أن نواجه أنفسنا حقيقةً، فنحن لا نحب أن ننظر إلى المعاق إلاَّ إذا كان يتحدى إعاقته مبتسماً ومميزاً أيضاً (كمتسلق جبال أعمى، أو موسيقار أصم)، وكذلك لا نحب أن ننظر إلى المسنين إلا إذا كانوا استثنائيين يفعلون أشياء استثنائية.  نريد الواحد منهم متجدد الطاقة إلى أبد الآبدين، ومثيراً مقارنة بمن في سنّه رغم حقيقةَ أنَّ مجتمعنا شائخ، ولن تتغير هذه الحقيقة بمجرد مجاملاتنا لكبار السن.

لقد وصلنا إلى وضع مزرٍ فبدلاً من أن تنتابنا مشاعر الاحترام والتقدير لكبار السن، ممن يشعرون بأنهم وقفوا على عتبة دنياهم مستعدين لاستقبال آخرتهم، وبدلاً من أن نتعلم منهم وننهل من تجاربهم في الحياة، فإننا لا ننفك نلاطفهم ونقحمهم من جديد في أنشطة الحياة التي ملّوا منها وتعبوا. وهكذا أصبحت صورة المسن الشاب هي الصورة الغالبة في أذهاننا فلا نرضى للمسن إلا أن يكون استثنائيًّا.

في الأسبوع الماضي، شاهدت حلقة من البرنامج التلفزيوني “فيرست تيوزدي”، وكان ضيف الحلقة يبلغ من العمر اثنين وتسعين عاماً ولكنّه تمتع بصحة ممتازة لقرابة ستين السنة، فهو على قول الأطباء يتمتع بصحة نفسية جيدة.  في الثمانينيات من القرن الماضي قيل لنا “لا تلم إلاّ نفسك إن مرضت”،  أي لا عذر لمريض لم يمارس الرياضة.  أمَّا الآن فلسان الحال يقول: لا حق لك بأن تكون مسنّاً!  فهل مشكلتنا في التعامل مع الشيخوخة أننا لا نحمل الموقف الصحيح إزاءها، أم أننا لا نمتلك مسحوق التجميل لمحو علاماتها؟

على أي حال، لن يكون من الإنصاف أن نقسو على الصورة النمطية الجديدة فقد جاءت ردَّ فعل على الصورة القديمة لتغيّر واقعاً مزعجاً يتمثل في نظرة الناس السلبية لكبار السنّ عموماً، فكان أحد الحلول إنكار الشيخوخة ذاتها والتركيز على نبذ فكرة أن لا فائدة من المسنين، فهم يستطيعون ممارسة الرياضة وغير ذلك من أنشطة التصقت بفئة الشباب فقط من قبل، رغم إنّ الشيخوخة بالنسبة للمسنين في مجتمعنا الشائخ لا تعني لهم الرياضة وسباق الماراثون بقدر ما تعني وجودهم في دار المسنين يفقدون فيه كرامتهم في كل مرة يدخل عليهم أحد العاملين هناك دون استئذان وهم في دورات المياه.

لا أريد أن يفهم من كلامي إنني أطالب برجوع الناس إلى الصورة النمطية القديمة لكبار السن، بل من الواضح أننا في عصرنا هذا نتميز عما كان عليه أسلافنا فيما مضى بقدرة أكبر على العيش في سن الشيخوخة.

ولا أنكر أهمية مساعدة المسنين على استعادة نشاطهم وحيويتهم وتطوير إبداعاتهم- شريطة أن يكون ذلك بمحض إرادتهم ورغبتهم- ولا أنكر أيضاً أنَّ هناك الكثير ممن وصلوا سن الشيخوخة أصحاء غير مرضى، وأتمنى أن أكون مثلهم عندما أصل إلى ذلك السن.  إنما اعتراضي هو على ذلك الاستحواذ الهائل بفكرة “الاستثنائي”.  إنني أعترض على من يريد أن يتحدى عمره وأعترض على من يدعو إلى تجدد الشباب بلا نهاية.

وختام القول: يبدو بأننا تأثرنا ببيتر بان، تلك الشخصية الكرتونية المثيرة التي لا يشيب صاحبها ولا يهرم، لكن علينا أن نواجه الواقع بأن بيتر بان ليس هو الرمز الذي يصلح لتمثيل عصورنا الشائخة.

اسحق نيوتن من الانجليزية إلى العربية


Isaac Newton


The chief figure of the scientific revolution of the seventeenth century was Sir Isaac Newton. He was a physicist and mathematician who laid the foundations of calculus, extended the understanding of color and light, studied the mechanics of planetary motion, and discovered the law of gravitation.

Isaac Newton’s supreme scientific work was his system of universal gravitation. He went to his farm in 1665 to avoid the plague, and during this time he worked out the law of gravity and its consequences for the solar system. This law arose from Newton’s question: what keeps the moon in its regular path around the Earth? He concluded that only their attraction for each other could account for it. He later remarked to a friend that he got the idea while watching an apple fall from a tree in his orchard.

Every particle of matter in the universe, he wrote, attracts every other particle with a force varying in inverse proportion to the square of the distance between them, and directly proportional to the product of their masses.

إسحق نيوتن

يُعَدُّ السير إسحق نيوتن العَلَمَ الأبرز من بين أعلام الثورة العلمية في القرن السابع عشر، فهذا الفيزيائي والرياضي هو من أرسى قواعد علم التفاضل والتكامل، وهو الذي وَسّعَ من مداركنا عن الِلَّونِ والضوء، ودرس آليات حركة الكواكب، واكتشف قانون الجاذبية.

بَيْدَ أنَّ العمل الأَجَلَّ الذي قدَّمَهُ نيوتن هو اكتشافه لما أسماه “نظام الجاذبية العام”. ففي عام 1665، لجأ نيوتن إلى مزرعته هرباً من وباء الطاعون الذي ضرب البلاد آنذاك، وخلال الفترة التي قضاها هناك، استنبط قانون الجاذبية والآثار المترتبة عليه في النظام الشمسي. وجاء هذا القانون رَدَّا على سؤال تبادر لذهن نيوتن: “ما الذي يجعل القمر يسبح في فلكه حول الأرض بانتظام دون أن يحيد عن مساره قَيْدَ أُنْمُلَة؟” لقد قاد هذا السؤال نيوتن إلى استنتاج أن ما من شيء يعلل هذه الظاهرة سوى وجود عملية تجاذب بين هذين الجرمين السماويين. وكان نيوتن، في فترة لاحقة، قد ذكر لصديق له أنه توصل إلى فكرة الجاذبية هذه أثناء مراقبته لتفاحة وهي تسقط من شجرة في بستانه.

وخَلُصَ نيوتن بقانون للجاذبية قائلاً: “إن أي جُسِيمٍ من المادة في هذا الكون يجذب أي جُسَيمٍ ماديٍّ آخر بقوة تتناسب عكساً مع مربع المسافة بينهما، في حين أن هذه القوة ذاتها تتناسب طردا مع ناتج ضرب كتلتي هذين الجُسَيْمَيْن.”

الدرس رقم صفر


Teaching English writing through translation – Lesson Zero

الفئة المستهدفة من دروس الكتابة الانجليزية عن طريق الترجمة:   المبتدئين في الكتابة.

النكرة والمعرفة في الانجليزية

من إعداد محمد أبوريشة، نائب رئيس المجمع العربي للمترجمين المحترفين http://www.arabtranslators.net

أدرس الأمثلة التالية المنقولة عن درس النكرة والمعرفة باللغة العربية

(1)    في الدُرج كتاب.

In the drawer is a book.

(2)    شُيِّدَ منزلٌ في شارعنا.

A house has been built in our neighborhood.

(3)    سأل رجلٌ عن والدي.

A man asked about my father.

(4)    ركب الفارس حصاناً.

The knight rid a horse.

(5)    سَمِعَ الطالب درساً مفيداً.

The student attended a useful lesson.

(6)    فرّت الكلاب من الحراس.

The dogs ran away from the janitors.

(7) لَعِبَ صديقي بالكرة.

My friend played with the ball.

(8) عاقب المدرّسون تلميذاً.

The teachers punished the student.

(9) مَزَقَ محمد ورقةً.

Muhammad tore a paper.

(10) طارت الأوراق من النافذة.

The papers flew out from the window.

(11) نمت شجرةٌ في الحقل.

A tree has grown up in the field.

القاعدة:

الاسم بالعربية إما معرف أو نكرة. وكذلك في الانجليزية، وهناك طرق عدة للتعريف والتنكير في اللغتين العربية والانجليزية يجب مراعاتها في الكتابة.  يرجى منك دراسة درس النكرة والمعرفة في اللغة العربية وفهمه قبل الاستمرار في هذا الدرس.   ففي ذلك الدرس سوف تتعرض لاستخدامات المعرفة والنكرة، وهي استخدامات مشابهة لاستخدامات النكرة والمعرفة بالانجليزية.

من خلال الأمثلة السابقة نلاحظ ما يلي:

الاسم بالعربية نوعه حالة العدد (مفرد أم جمع) أداة التعريف/

التنكير

المقابل الانجليزي أداة التعريف/التنكير
الدُّرج معرفة مفرد الـ the drawer the
كتابٌ نكرة مفرد تنوين الضم a book a
منزلٌ نكرة مفرد تنوين الضم a house a
شارعنا معرفة مفرد الضمير our house our
رجلٌ نكرة مفرد تنوين الضم a man a
والدي معرفة مفرد الضمير my father my
الفارس معرفة مفرد الـ the knight the
حصاناً نكرة مفرد تنوين الفتح a horse a
الطالب معرفة مفرد الـ the student the
درساً نكرة مفرد تنوين الفتح a lesson a
الكلاب معرفة جمع الـ the dogs the
الحرَّاس معرفة جمع الـ the janitors the
صديقي معرفة مفرد الضمير my friend my
المدرسون معرفة جمع الـ the teachers the
تلميذاً نكرة مفرد تنوين الفتح a student a
محمد معرفة —– اسم علم فهو معرف بحد ذاته Muhammad لا شيء
ورقةً نكرة مفرد تنوين الفتح a piece of paper a
الأوراق معرفة مفرد الـ papers لا شيء
النافذة معرفة مفرد الـ the window the
شجرةٌ نكرة مفرد تنوين الضم a trea a
الحقل معرفة مفرد الـ the field the

من خلال الجدول السابق نصل إلى النتائج التالية:

1- أدوات التنكير بالانجليزية Indefinite Articles هي كما يلي:

أ‌-         a أو an بالنسبة للإسم المفرد (ويقابله بالعربية اسم مفرد ينتهي بتنوين الضم أو الفتح أو الكسر أو اسم مفرد مضاف إليه اسم آخر نكرة)

تمرين (1): انقل الاسم الموضوع تحته خط إلى اللغة الانجليزية مع مراعاة وضع أداة التنكير.  المثال الأول محلول لك:

– البارحة رأيت ولداً.                Yesterday, I saw a boy.

– غدا سأزور صديقاً.                Tomorrow, I am visiting________.

– لم أشتر بعد حاسوباً.     I have not bought ______________yet.

– أحضر لي قلمَ رصاصٍ.   Bring me_______________________.

– هذه حرب ضروس.         ________ This is _____fierce

ب‌-     لا شيء. قبل الاسم النكرة الجمع. مثال:

نقول: Boys are strange

ولا نقول أبدا: × A boys are strange.

تمرين (2): انقل الاسم الموضوع تحته خط إلى اللغة الانجليزية مع مراعاة وضع أدارة التنكير للاسم المفرد أو الجمع فيما يلي.  المثالان الأولان محلولان لك:

– أحمد ولدُ صغير.          Ahmad is a little boy.

-أحمد وعلي ولدان صغيران.  Ahmad and Ali are little boys.

تلاميذٌ أذكياء في الصف.         _____________are in the class.

– نريد كتباً.    We want__________

– أعطيت قرشاً لشحادٍ فقير.  I gave ___________to __________poor_______

– أكلت شطيرةً.        I ate_______________

– هذا سيفٌ.  This is_____________

– بعت طاولةً.       I bought___________

ج- لا شيء قبل الاسم الذي لا جمع له (الاسم غير المعدود). نقول:

مطرٌ rain           سكرٌ sugar        علمٌ knowledge

ماءٌ water          حبٌ  love         كرهٌ hatred

تمرين (3): أدوات التنكير Indefinite Articles بشكل عام

قم بتصحيح الجمل التالية جميعا على اعتبار أن جميع الأسماء الموضوع تحتها خط هي نكرة لا معرفة واذكر سبب تصحيحك لها.  المثالان الأولان محلولان لك:

الجملة الخاطئة التصحيح سبب التصحيح
I saw boy. I saw a boy. مفرد نكرة يحتاج إلى أداة تنكير
I saw a boys. I saw boys. جمع نكرة لا يحتاج إلى أداة تنكير
Bring me a water to drink.
He sat on table.
Mary bought computer.
The policeman caught thief.
My father gave me present.
A happy moments cannot be forgotten.
A doors are made of a wood. 1-

2-

2- أدوات التعريف بالانجليزية Definite Articles هي كما يلي:

أ‌-               the. ونستخدمها مع المفرد أو الجمع لكن لا نستخدمها عادة مع الأسماء غير المعدودة التي لا جمع لها.

أمثلة:

–        الرجل The man

–        السماء The sky

–        القمر The moon

–        الشمس The sun

–        النمل The ants

–        الغبار Dust

–        الماء Water

–        الهواء Air

–        التدخين Smoking

–        الطباعة Printing

–        الضجيج noise

–        الشباب youth

–        الطفولة childhood

ب‌- ضمائر الملكية

يعد الاسم معرفا إذا أُلحِقَ به ضمير ملكية.  أمثلة:

–         Their father.

–         His mother

–         Your boy.

–         Her daughter.

–         Our journey.

–         My dream.

وفي هذه الحالة لا يجوز أبدا إضافة the ولا أداة النكرة a للاسم المعرف بضمير.  مثلا لا يجوز أبدا أن تقول:

–         The their father.  X

–         The his mother.  X

–         The her daughter X

–         The your boy. X

–         The our journey. X

–         The my dream

ج- المعرف باسم الإشارة: مثل this, that, those, these

– This lesson is very easy.هذا الدرس سهل للغاية

– I passed in that exam. نجحت في ذلك الامتحان.

نهاية الدرس

محمد يحيى أبوريشة

maburisha@arabtranslators.net

KEY

تمرين (1): انقل الاسم الموضوع تحته خط إلى اللغة الانجليزية مع مراعاة وضع أداة التنكير.  المثال الأول محلول لك:

– البارحة رأيت ولداً.                Yesterday, I saw a boy.

– غدا سأزور صديقاً.                Tomorrow, I am visiting a friend.

– لم أشتر بعد حاسوبا.     I have not bought a computer yet.

– أحضر لي قلمَ رصاصٍ.   Bring me a pencil.

– هذه حرب ضروس.         war. This is a fierce

تمرين (2): انقل الاسم الموضوع تحته خط إلى اللغة الانجليزية مع مراعاة وضع أدارة التنكير للاسم المفرد أو الجمع فيما يلي.  المثالان الأولان محلولان لك:

– أحمد ولد صغير.          Ahmad is a little boy.

-أحمد وعلي ولدان صغيران.  Ahmad and Ali are little boys.

تلاميذٌ أذكياء في الصف.         Clever students are in the class.

– نريد كتباً.    We want books.

– أعطيت قرشاً لشحاذٍ فقيرٍ.  I gave a penny to a poor beggar.

– أكلت شطيرةً.        I ate a sandwich.

– هذا سيفٌ.  This is a sword.

– بعت طاولةً.       I bought a table.

تمرين (3): أدوات التنكير Indefinite Articles بشكل عام

صحح الجمل التالية جميعا على اعتبار أن جميع الأسماء الموضوع تحتها خط هي نكرة لا معرفة واذكر سبب تصحيحك لها.  المثالان الأولان محلولان لك:

الجملة الخاطئة التصحيح سبب التصحيح
I saw boy. I saw a boy. مفرد نكرة يحتاج إلى أداة تنكير
I saw a boys. I saw boys. جمع نكرة لا يحتاج إلى أداة تنكير
Bring me a water to drink. Bring me water to drink. Water اسم غير معدود
He sat on table. He sat on a table. Table اسم مفرد نكرة
Mary bought computer. Mary bought a computer. Computer اسم مفرد نكرة
The policeman caught thief. The policeman caught a thief. Thief اسم مفرد نكرة
My father gave me present. My father gave me a present. Present اسم مفرد نكرة
A happy moments cannot be forgotten. Happy moments cannot be forgotten. Moments جمع نكرة
A doors are made of a wood. Doors are made of wood. 1- doors جمع نكرة

2- wood اسم غير معدود نكرة

درس رقم 1


Teaching English writing through translation – Lesson 1

الفئة المستهدفة من دروس الكتابة الانجليزية عن طريق الترجمة:   المبتدئين في الكتابة.

من إعداد محمد أبوريشة، نائب رئيس المجمع العربي للمترجمين المحترفين http://www.arabtranslators.org

 

القاعدة 1: الفعل الرابط The linking verb

تنطبق هذه القاعدة على التركيب الذي يضم خبرا مفردا لا جملة ومثال ذلك:

الولدُ سمينٌ

نلاحظ أن لا رابط لفظيا يربط بين المبتدأ “الولد” و الخبر “سمين” وهذا ما يدفع الكثير منا عند تعلمه الكتابة الانجليزية أن يكتب:

The boy fat. (X)

والصحيح أن تقول:

The boy is fat.

إذن القاعدة الأولى في الكتابة الانجليزية هي: ضع أحد الأفعال الرابطة بين المبتدأ والخبر أو ما نسميه في الانجليزية Subject and subject complement

وأمثلة ذلك ما يلي:

الولدُ سمينٌ The boy is fat.
المصري نشيط An Egyptian is hardworking.
الكتاب مفتوح The book is open.
البنات فرحات The girls are happy.

وأفعال الربط بين المبتدأ والخبر في الانجليزية عديدة منها:

Soundيبدو Seemيبدو is, am, are, was, were, has been, have been, had been, can be, will be, might be, etc. Lookيبدو

Examples:

–         It sounds a great idea.   تبدو فكرة عظيمة.

–         The floor looks clean.         تبدو الأرضية نظيفة.

–         You look tired.         يبدو عليك التعب.

–         She seems busy.   تبدو مشغولة.

تمرين 1:

اكتب ما يلي باللغة الانجليزية مراعيا القاعدة (1):-

–       أنا معلمٌ

–       إنه طبيبٌ

–       الجامعة كبيرةٌ

–       الغرفة رحبةٌ

–       الحاسوب معقدٌ

–       الكتاب أحمر اللون

–       يبدو أنه مريض.

–       يبدو أن الغرفة وسخة.

القاعدة 2: ترتيب العبارة الإسمية

انظر إلى العبارة التالية:

العامل المجد الماهر

لعلك لاحظت أننا نتحدث عن “عامل” ما ونعطيه صفتين اثنتين هما: الجد والمهارة.  لكننا لم نضع خبرا لنخبر به عن العامل ولم نضع فعلا لنعرف ماذا فعل.  لذلك فهي عبارة لا جملة.

لو شطبنا كلمة “العامل” لما فهمنا العبارة، فمن يكون المجد الماهر؟؟؟  إذن فهي باللغة الانجليزية تسمى عبارة اسمية.

نلاحظ أن “المجد” و”الماهر” إنما هي صفتان لكلمة “العامل”.  ونلاحظ أنها جاءت بعد الاسم مباشرة. لكن في اللغة الانجليزية نضع الصفات كلها قبل الاسم لا بعده كما يلي:

العامل= worker

المجد= hardworking

الماهر= skilful

تصبح العبارة بالانجليزية:

The hardworking skilful worker

ملاحظة هامة: ال التعريف يقابلها بالانجليزية the وفي حين أن اللغة العربية تضيف ال التعريف إلى الصفات كما تضيفها للأسماء، نكتفي بالانجليزية بوضع the قبل أول صفة كما في المثال السابق.

تمرين 2: ضع إشارة × للإشارة إلى الخطأ الموجود في العبارة الانجليزية في كل مما يلي وصحح الخطأ:

X The man the fat الرجل السمين The fat man.
ü The handsome little boy الولد الجميل الصغير
A computer expensive حاسوبٌ غالي الثمن
A great friendly professor أستاذ عظيم ودود
clean table cheap طاولة نظيفة ورخيصة
My father loveable and great أبي المحبوب العظيم
The car comfortable السيارة المريحة
The book red الكتاب الأحمر

الآن لنركب جملة تحتوي على مبتدأ وخبر بحيث يكون هنالك صفات نضعها للمبتدأ.

تمرين (3):

حدد الجمل الخطأ وصلحها:

The car blue is expensive. السيارة الزرقاء غالية الثمن.
My brother eldest is an engineer successful. أخي الأكبر مهندس ناجح
Her dearest friend Sally. صديقتها الأعز هي سالي
Mistakes minor not acceptable. الأخطاء الصغيرة غير مقبولة.
The printer the laser fast. طابعة الليزر سريعة
Students English very excellent. طلاب اللغة الانجليزية ممتازون
Lions are animals dangerous. الأسود حيوانات خطرة
her husband is a doctor famous. زوجها طبيب مشهور

انتهى الدرس الأول

محمد يحيى أبوريشة

maburisha@arabtranslators.org